عن الاكاديمية | مكتبة الاكاديمية | المجلات العلمية | الكتب العلمية | المنتدى الرياضي | الاعضاء | المؤسسات | للاتصال بنا | English

تقدم العمر وتصاميم الحمامات

الاستاذ الدكتور يعرب خيون

جامعة بغداد كلية التربية الرياضية

كانون الثاني 2007

Google
 
 
 

احصل على نسخة لهذا الموضوع مخصصة للطباعة (اضغط هنا)

لو تابعنا كل حوادث كسر عظم الفخذ او الحوض للافراد ذوي الأعمار المتقدمة لوجدنا أن معظمها في الحمامات وبسبب الانزلاق وان هذه الظاهرة خطرة جدا ولكننا لازلنا نصمم حمام جميل جدا وذو لمعان براق ولكنه ينتقص الى الامان. لماذا يحدث ذلك مع كبار السن؟. عندما يتقدم الانسان بالعمر تقل صلابة العظام وتزداد هشاشتها وخصوصا عند النساء. أن هذا التدهور في العظم يجعله سهل الكسر قياسا للعظم نفسه في مرحلة الشباب ومن جانب أخر فان تقدم العمر يصاحبه هبوط في قابلية التوازن وكذلك هبوط في رشاقة الحركة فعندما يحاول الفرد الأغتسال وأغماض عينه أثناء غسل رأسه بالصابون فأن هذا يؤدي الى فقدان التوازن مما يزيد من احتمالات سقوطه، واذا حاول السيطرة على السقوط بأخذ خطوة او الاتكاء على الحائط او اي اداة اخرى في الحمام فسوف يجد ان هذه الادوات تخذله بسبب سهولة الانزلاق عليها وبالتالي يسقط الفرد وتتلقفه الاشياء الصلبة جدا مثل المغسلة وسيراميك الارض والبانيو وزجاج مرآة الحمام، وكلها عبارة عن وحوش ضارية تكسر العظام وتشق الجلد وتفتح جروحا في الجسم. واذا كان محظوظاً فأنه يخرج من الحمام ببعض الرضوض.

اما لقضاء الحاجة فان المرحاض الشرقي يكون مشكلة لكبار السن لأنه يتطلب مفاصل وعضلات قوية خصوصا في الركبة والظهر، وهناك خطأ جسيم في حمامتنا وهو وضع المدفأة الكهربائية في الحمام، ان الرطوبة هي أحسن موصل للكهرباء ونتيجة ذلك معروفة.

 

كيف تصمم حمامتنا ؟ 

أولا: رفع فتحة تصريف المياه في الحمام اذ اننا لانحتاج الى ذلك لأن المغسلة فيها تصريف مياه والبانيو فيه تصريف مياه، فلماذا نحاول أن نجعل أرضية الحمام مبتلة؟ يمكن ان نقوم بمسح الأرض بعد الأنتهاء من الغسل.

ثانيا: وضع أرض مطاطية في البانيو أو الشاور وكذلك مقابض أما في الجدار أو بجانب البانيو، وفي التصاميم الجديدة للبانيوهات يوجد فيها مكان للجلوس، وهذا تصميم يناسب الاعمار الكبيرة في السن.

ثالثا: عند الخروج من البانيو او الشاور وضع منشفة سميكة لغرض امتصاص الماء الموجود في القدمين.

رابعا: يجب أن تكون ارضية الحمام من النوع الخشن وغير اللماع.

خامسا: هناك مداس بلاستيكي خاص بالحمامات لا يسمح بالانزلاق ويمكن وضعه في باب الحمام عند الدخول.

سادسا: محاولة تجريد الحمامات من السخانات أو المدافئ الكهربائية ويمكن تدفئة الحمام بأشياء أخرى أقل خطرا.

سابعا: عدم وضع مدفأة نفطية لأن ذلك يؤدي الى استهلاك الأوكسجين الموجود في الحمام بسرعة كبيرة مما يؤدي الى الدوار أو الصداع وبالتالي فقدان التوازن والسقوط.

ثامنا: ان التواليت أو المرحاض الغربي هو الأكثر ملائمة للأعمار الكبيرة ويستحسن التاكد من عدم وجود مياه تحت القدمين تساعد على الأنزلاق عند الوقوف.

 

احصل على نسخة لهذا الموضوع مخصصة للطباعة (اضغط هنا)

  ملاحظة: العناوين التي يتقدمها الرمز معناها تحمل الامتداد (PDF) اي انها تعمل في اي اصدار للبرنامج (ادوب اكروبات ريدر  Adobe Acrobat Reader)، وبالامكان الضغط مباشرة فوق الموضوع لفتح الملفات، كذلك بالامكان الضغط على مفتاح اليمين وتحميل الملف الخاص بموضوع المحاضرة والاحتفاظ به. وفي حالة عدم امتلاككم للبرنامج الذي يتم قراءة الملفات من خلاله فبالامكان الضغط هنا لتحميله من موقعه الاصلي. اما في حالة عدم التمكن من فتح الملف يرجى الاتصال بنا عن طريق البريد الالكتروني لتقديم المساعدة الممكنة.

عن الاكاديمية | مكتبة الاكاديمية | المجلات العلمية | الكتب العلمية | المنتدى الرياضي | الاعضاء | المؤسسات | للاتصال بنا | English