الصفحة الرئيسة | عن الاكاديمية | مكتبة الاكاديمية | المجلات العلمية | الكتب العلمية | المنتدى الرياضي | روابط مفيدة | الاعضاء | المؤسسات | للاتصال بنا | English

 

نظرة تحليلية لركض 60 متر لبطولات العالم داخل القاعات 19852008

أ.م.د. ساطع اسماعيل ناصر

فسلجة التدريب الرياضي

كلية التربية الرياضية - جامعة بغداد

ايار 2008

 

 
 
 

من خلال متابعتي لبطولة العالم الاخيرة التي جرت في مدينة فالنسيا (اسبانيا) للفترة من 7- 9 آذار 2008 ارتأيت أجراء دراسة تتبعية لتحليل للانجاز ولمعدلات السرعة لركض 60 للرجال لانها تمثل القمة بسبب اختيار اسرع رجل وامراه بالعالم من لبطولات العالم في القاعات الداخلية.
ولو نظرنا الى مخطط سنوات البطولة ومستويات الانجاز للاحظنا بان زمن البطولة الاولى 1985 التي جرت في باريس كان اسرع رجل هو الكندي بن جونسن حيث سجل 6.62 ثانية اي بمعدل سرعة 9.6م/ثانية في حين سجل فاسوبا النيجيري في البطولة الاخيرة زمن قدره 6.51 ثانية أي بمعدل سرعة بلغ 9.21م / ثا ولوعملنا مقارنة حسابية بسيطة نلاحظ ان الفارق بين البطلين هو 0.11من الثانية اي فارق في معدل السرعة لصالح العداء النيجيري 0.20 م/ثانية بمعنى لو تسابق بن جونسن بمستوى عام 1985 لخسر مع النيجري بفارق 1 متر الي متر ونصف فيما كان اسرع زمن للدوات 13 من عام 1985 لغاية 2008 هو للامريكي موريس اكرين في عام 1999 وسجل 6.42 ثا اي بمعدل سرعة 9.34 م/ثانية علماً بأن موريس اكرين هو صاحب الرقم العالمي للقاعات بزمن 6.39 ثا سجله عام 1998 في مدريد اي بمعدل سرعة9.38 م/ثانية في حين كان الوسط الحسابي لمعدل سرعة الركض للدورات 13 هو9.24 م/ثانية وكانت نسبة التطور من الدورة الاولى لغاية الدورة الاخيرة بالانجاز بلغ 0.01 مع فارق لعدد السنين بلغ 23 سنة وايضا يمكن ان نحسب للنساء معدلات السرعة للبطولات من اجل المقارنة وتبيان الفارق بالرغم من الاختلاف الفسيولوجي بينهما حيث كانت سليكا كالبش من المانيا اول بطلة عالم بزمن 7.20ثا بالمئة بمعدل سرعة بلغ 8.33 م/ثانية في عام 1985 فيما كان اسرع زمن للبطولات عام 1993 للامريكية كول ديفر بزمن 6.95 ثانية بمعدل سرعة 8.63 م/ثانية فيما كان زمن الدورة الاخيرة لأنجيلا وليم 7.07 ثانية أي بمعدل سرعة بلغ 8.48 م / ثانية علماً إن الرقم العالمي للقاعات للنساء للروسية ايرينا بريفالفا بزمن 6.92 ثانية بمعدل سرعة 8.67 م/ثانية بينما لو لاحظنا نسبة التطور هي مشابهة للرجال وتبلغ 0.01 بين الدورة الاولى والاخيرة اي 23 سنة ان هذا الاستعراض للانجاز العالمي لركض 60 متر داخل القاعات ومعدلات السرعة التي حسبت على كامل المسافة بالرغم من مسافات السرعة القصوى تحسب منها التسارع والمحافظة على السرعة وبالتالي قد تكون معدلات السرعة اكثر بالسرعة القصوى لركض 60 متر ولكن اردنا التوضيح وبالتالي نبرز صعوبة هذه الفعالية التي يكون التطور بها نسبي جدا لان التحسن بالانجاز لهكذا فعالية يحتاج الى تحسن وظيفي بالجهاز العصبي والعضلي في تقليل زمن الانقباض القصوي وزيادة تجنيد الوحدات الحركية بالعضلات وتتم عن طريق تمارين الاستجابة ورد الفعل والناحية الاخرى التي تساهم في تطوير انجاز هذه المسافة هي طول الخطوة وترددها وقد لايستطيع التحسن بالتردد لانها تعتمد وظيفياً على الجهاز العصبي والذي قد يصل الى مراحل قصوية بالاداء ولكن يمكن بالمحافظة على سرعة التردد من تطويل الخطوة على ان يكون هذا الطويل لايوئر على التكنيك للرياضي وخاصة إذا كان واصل الى مستويات انجازية متقدمة حيث يمكن ان نعمل على زيادة طول الخطوة بين 24 سم وهذه مسافة غير مؤثرة على زوايا العمل للرياضي ولكن تساعد على تقليل عدد الخطوات المقطوعة بالمسافة بالرغم من احتفاظه بنفس معدل التردد بالثانية هذا يمكن أن يساعد على الانجاز ذلك باستخدام الوسائل المساعدة من تصوير وتحليل بالحاسبة وايضا باستخدام تمارين القوة باشكالها الانفجارية والسريعة في المساعدة على زيادة طول الخطوة وكذلك تدريبات المقاومة بأستخدام المنحدرات بزوايا لاتؤثر على زوايا التكنيك باليدين والرجلين وكذلك أستخدام تمارين السحب بالحبال المطاطية .
ومن هذا نستنتج بان هذه الفعاليات بالرغم من التقدم غير ملحوظ إحصائيا بالانجاز إلا انه يفسر تحسن نوعي كبير لان الحصول على معدل سرعة أعلى يحتاج إلى سرعة أعلى وهذه تحتاج إلى قوة عضلية أكثر وبالتالي إلى نظام طاقة فوسفوجيني أفضل بالإنتاج وبالتالي التطور بمعدلات السرعة يحتاج أيضا إلى التحسن بتكنيك الركض والوصول إلى الوضع القريب من المثالي من ناحية طول الخطوة وترددها لكل عداء وهذا يحتاج إلى عمر تدريبي طويل وتعب وجهد عالي من اجل الفوز بست ثواني وأجزائها ولو حسبنا زمن انجازات أبطال العالم بالسرعة خلال السنة لأكثر من 20 30 سباق وهي لا تزيد عن 5 دقائق في مجموعها السنوي وهي تعادل ألاف الأطنان من التدريب في الأثقال وآلاف الكيلومترات مسافات ركض وبالتالي يجب أن نعرف بان الانجاز هو قيمة عليا تحتاج إلى الوسائل المتنوعة وقواعد التدريب ويوضح الجدول أدناه زمن الانجاز لأبطال العالم رجال ونساء من عام 1985 لغاية 2008.

 الصفحة الرئيسة | عن الاكاديمية | مكتبة الاكاديمية | المجلات العلمية | الكتب العلمية | المنتدى الرياضي | روابط مفيدة | الاعضاء | المؤسسات | للاتصال بنا | English