الصفحة الرئيسة | عن الاكاديمية | مكتبة الاكاديمية | المجلات العلمية | الكتب العلمية | المنتدى الرياضي | روابط مفيدة | الاعضاء | المؤسسات | للاتصال بنا | English

جميع الحقوق محفوظة للأكاديمية الرياضية العراقية الالكترونية 2006

اهمية الحركة الدولفينية في السباحة

سلام محمد الخطاط (ترجمة)

ماجستير تربية رياضية - سباحة

salamkareem_@hotmail.com

حزيران 2006

 

كما هو الحال في اهمية الوضع الافقي الممتد في السباحة، بعده الوضع الاهم للسباح، فقد استحدثت فكرة اهمية الحركة الدولفينية على انها من اهم الحركات التي يجب على السباح اتقانها على اختلاف اختصاصه في السباحة. فنحن نعي اهميتها لسباح الفراشة بما لا يقبل الشك، الا ان تغير قوانين الاداء في بقية انواع السباحة قد ابرزت تلك الاهمية وجعلت من حركة الدولفين الحركة المشتركة بين انواع السباحة الاربعة. فسباحي المستويات العليا يركزون على ادائها عند البدايات وبعد كل دوران في  سباحتي الزحف على البطن والظهر، اضافة الى استحداثها كإحدى اجزاء الحركة الكلية في سباحة الصدر لاسيما لحظة السحب بالذراعين وقبل نهايتها.

وهنا نود ان نطرح واحداً من التمارين الذي يكسب السباح القدرة على موازنة الجسم اثناء الحركة. اضافة الى قدرة التحكم في لف الجسم حول محوره الطولي اثناء الاستمرار بالحركة الدولفينية مما يوفر توافق عصبي عضلي عالي. وتكمن اهمية الحركة الدولفينية في تمكين السباح من الوصول الى السرعة القصوى بعد البداية و بعد الدوران. كما انها تساعده على ربط اجزاء جسمه وجعلها كوحدة واحدة لتوليد اكبر قدر من القوة والاحتفاظ بالطاقة.

وللتوضيح.. فان السباح يحتاج الى التعجيل عند البداية وبعد الدوران، وينشأ ذلك التعجيل من خلال حركة اطراف جسمه بحركة الرجلين اولاً ومن ثم الذراعين، وقد كانت تلك الاستراتيجية هي المتبعة سابقاً مما يؤدي الى صرف كمية كبيرة من الطاقة المخزونة. اما في حال كان الجسم كله وحدة واحدة تتحرك بالحركة الدولفينية فسنحصل على زيادة في السرعة واختصار في الطاقة كما اثبتت التجارب. وقد استخدم سباحي المستويات العليا تمرين ضربات الدولفين مع لف الجسم حول محوره الطولي 360 درجة لاجادة تلك الحركة.

 

كيفية الاداء :-

1. عند البداية يجب ان تكون الحركة من الوضع الافقي الممتد على البطن، وهنا يجب ان يتقن السباح تلك الحركة ويكتسب الاتزان المطلوب من خلال الاستمرار بهذا الوضع.

2. تحديد عدد ضربات ثابت، كأن يكون ضربتان، يبدأ بهما السباح على البطن وبعدها يقوم باللف على احد الجانبين، وفي حال عدم امتلاك السباح التوازن المطلوب وهو على الجانب، يجب زيادة عدد الضربات ليصل الى 3- 4 ضربات.

3. بعد ضبط الاداء على البطن يقوم السباح باللف الى الجانب الايمن مع الاستمرار بالحركة من ثم اللف على الظهر ثم الى الجانب الايسر والعودة الى الوضع الاولي. وعند ذلك الوضع يمكن اداء سحبة كاملة بالذراعين للخروج واخذ النفس لاعادة اللف 360 درجة اخرى.

 

النقطة المهمة في التمرين هي ان يؤدي السباح ضربتان على الاقل في كل وضع من الاوضاع الاربعة وبأتزان كامل، كما يجب التركيز على كل وضع على حدة عند الاداء، وان يشعر السباح بالترابط الحاصل في جسمه من اطراف اصابع يديه الى اصابع قدميه. يتم ذلك من الاحتفاظ بالوضع الافقي الممتد وتوجيه الكفين والرأس الى الجانب الاخر من حوض السباحة.

 

الصفحة الرئيسة | عن الاكاديمية | مكتبة الاكاديمية | المجلات العلمية | الكتب العلمية | المنتدى الرياضي | روابط مفيدة | الاعضاء | المؤسسات | للاتصال بنا | English

جميع الحقوق محفوظة للأكاديمية الرياضية العراقية الالكترونية 2006

www.iraqacad.org