الصفحة الرئيسة | عن الاكاديمية | مكتبة الاكاديمية | المجلات العلمية | الكتب العلمية | المنتدى الرياضي | روابط مفيدة | الاعضاء | المؤسسات | للاتصال بنا | English

جميع الحقوق محفوظة للأكاديمية الرياضية العراقية الالكترونية 2006

تطبيقات قانون الفعل و رد الفعل في السباحة

سلام محمد الخطاط

ماجستير تربية رياضية - سباحة

salamkareem_@hotmail.com

آيار 2006

(لكل فعل رد فعل يساويه بالمقدار ويعاكسه بالاتجاه)

تبرز تطبيقات هذا القانون بوضوح في السباحة عند انتقال السباح داخل الماء، حيث ان حركة الذراعين بسحب الماء للخلف (الفعل) تولد قوة رد فعل من الماء على الجسم تدفعه للامام بغض النظر عن قوى الاعاقة (المقاومة). ان حقيقة تساوي مقدار قوة الفعل وقوة رد الفعل والتي يبينها القانون تنطبق على العمل ضد الاسطح الصلبة، في حين انها تختلف نوعاً ما في السباحة لان القوة هنا تتم ضد سطح سائل (مائع)، لذلك علينا توضيح تلك الجزئية على انها ميزة تميز رياضة السباحة كما تميز السباح نفسه، لانه يقوم بعمل مستمر ضد السائل للانتقال خلاله مما يحتم عليه صرف كمية اكبر من القوة كما يحتم عليه التقليل قدر الامكان من المقاومات والاستفادة من قوة الماء الهيدروميكانيكية والتي قد تعمل بأتجاه قوته الشخصية العاملة. وهذا الحال يفسر ذكر بعض ادبيات السباحة ان السباح وعند ادائه لحركة الذراعين داخل الماء فأنه يبحث عن الاسطح الثابتة للماء وذلك للحصول على قوة رد فعل بشدة اعلى من قبل الماء. اما بما يخص ضربات الرجلين والتي تكون مهمتها في تحريك الجسم للامام قليلة نسبياً (اعتماداً على طريقة السباحة) مقارنة مع اهمية الذراعين، فيكون عملها الاساس هو في المحافظة على طفو الجسم، حيث ان عملها الذي يوصف انه ضربات اعلى اسفل (في سباحة الزحف على البطن وسباحة الظهر وسباحة الفراشة) يساعد على انتاج قوة فعل يجابهها الماء بقوة رد فعل للاعلى. ويتم ذلك من خلال الضرب بشدة عالية بأتجاه الاسفل وشدة اقل عند الرفع، مما يولد قوة رد فعل عالية نحو الاعلى لبقاء الرجلين وبالتالي الجسم عالياً مع سطح الماء، وذلك الحال يكون مختلف عند الدولفين مثلاً، والذي تكون حركة ذنبه مشابهة لحركة رجلي السباح مع اختلاف ان ضرباته نحو الاعلى تكون اقوى واشد من ضرباته نحو الاسفل (كما اكدت الدراسات) مما يؤدي الى توليد رد فعل اقوى بأتجاه الاسفل تؤدي الى بقائه تحت سطح الماء. وهذه الحقيقة تفسر ايضاً بقاء الرجلين منخفضة تحت سطح الماء في سباحة الصدر وذلك لان حركتهما تكون بالسحب والدفع وليس للاعلى والاسفل، كما تفسر ان ناتج الدفع للامام في سباحة الصدر من خلال الدفع بالرجلين يكون اكبر عما هو في باقي السباحات، وكل ذلك بسبب ان قوة رد فعل الماء كانت بعكس تلك الحركة وهي بأتجاه مستقيم افقي بزاوية صغيرة مع سطح الماء.

اضافة الى كل ما تقدم، فان عمل الذراعين داخل الماء وفي جزء معين من الحركة الكلية يهدف الى دفع الماء باتجاه الاسفل لغرض الحصول على قوة رد فعل تعمل على رفع جسم السباح بأتجاه سطح الماء، وكلما زادت شدة وسرعة تلك الحركة، زادت قوة رد الفعل وارتفع جسم السباح. ويكون ذلك واضحاً عند سباحي المسافات القصيرة، حيث نلاحظ ارتفاع اجسامهم مع سطح الماء وذلك بسبب شدة عمل الذراعين والرجلين مقارنة بأقرانهم من سباحي المسافات الطويلة الذين تكون اجسامهم مغمورة بشكل طفيف لانخفاض شدة عمل الذراعين والرجلين وبالتالي انخفاض شدة قوة رد الفعل الناتجة عن الماء.

الصفحة الرئيسة | عن الاكاديمية | مكتبة الاكاديمية | المجلات العلمية | الكتب العلمية | المنتدى الرياضي | روابط مفيدة | الاعضاء | المؤسسات | للاتصال بنا | English

جميع الحقوق محفوظة للأكاديمية الرياضية العراقية الالكترونية 2006

www.iraqacad.org