الصفحة الرئيسة | عن الاكاديمية | مكتبة الاكاديمية | المجلات العلمية | الكتب العلمية | المنتدى الرياضي | روابط مفيدة | الاعضاء | المؤسسات | للاتصال بنا | English

 نظريات بايوميكانيكية في الموائع

 Biomechanical Theories in Fluid

(الجزء الاول)

اعداد: الاستاذ الدكتور قصي عبداللطيف السامرائي

شباط 2006

تصفح الجزء الثاني

تصفح الجزء الثالث

ميكانيكية ضربة الذراع في السباحة الحرة:

بقيت وإلى فترة متأخرة من القرن الماضي النظريات السائدة في ضربة الذراع في السباحة الحرة تقدم على قانون نيوتن الثالث (لكل فعل رد فعل يساويه بالمقدار ويعاكسه بالاتجاه)، أي أن يأخذ كمية من الماء من الأمام ويحولها إلى الخلف كما يعمل المجداف في الزورق أو الرفاس في الدواليب التي تعمل في الماء.

 

 

أو بثني الذراع بعض الشئ من مفصل المرفق والسحب من الأمام إلى الخلف و بنفس الكمية من الماء وبهذا يتقدم الجسم إلى الأمام اعتمادا على قانون نيوتن الثالث أنف الذكر.

 

حتى جاء السباح الاولمبي مارك سبتز Mark. Spitz والذي حقق سبعة ميداليات ذهبية في اولمبيات ميونخ وفي بداية الربع الأخير من القرن الماضي ليغير الموازين في ميكانيكية حركة الذراع  وليعطي السباحة طعما أخر وأوسع  وأسرع مما كانت عليه في الماضي.... فلقد قام العالم (كونسلمان Counsilman) بتحليل متكامل لحركات السباح (مارك سبتز) من خلال تصوريه من الأمام ومن الخلف ومن الجانب فوجد أن النقطة التي تخرج منها الذراع تبتعد بمسافة عن نقطة دخول الذراع  وهذه الزيادة في المسافة حيرت العلماء لأنه وحسب قانون نيوتن أن تتساوى قوتي الفعل و رد الفعل، فمن أين أتت هذه المسافة الزائدة ؟

 

 

وبعد استعراض للمخططات التحليلية للصور الجانبية والأمامية ومن الأسفل اكتشف بأن الحركات التي كان يقوم بها السباح (سبتز) في الذراع هي حركات قوسية أو شبه دائرية وليست حركات مستقيمة لأخذ كمية صغيرة من الماء ونقلها إلى الخلف فجاء بنظرية جديدة تقوم على أساس أن على السباح أن ينقل اكبر كمية من الماء ولو لمسافة قصيرة وعن طريق الحركات القوسية .

 

 

أما عن الحركات القوسية للذراع والتي تكون في جميع حركات السباحة المختلفة و ليست في السباحة الحرة فقط ، فقد جاءت أيضا عن طريق  (كونسلمان) حيث أثبت أن مروحة الزورق البخاري لا تقوم على أساس نقل من و إلى بل تقوم على أساس تسليط الضغوط  الصحيحة على الزوايا الصحيحة لريش المروحة و بذلك تكون  حركة الزوارق البخارية أسرع بكثير من الزوارق ذات المجداف إضافة طبعا إلى حركة المروحة الميكانيكية من خلال الماكنة، فقام بتشبيه الذراع بحركة المروحة خاصة و أن الكف يجب أن يتحرك باتجاهات مختلفة و طبقا لحركات الذراع داخل الماء فتقوم الضغوط الصحيحة للماء في التسلط على الزوايا الصحيحة للكف و التي تعمل عمل الريشة في المروحة. و هذا ما يعمل على الرفع و الرفع في السباحة يعني الدفع إلى الأمام و حسب اتجاه الكف .

 

 

أعزاCounsilman سبب ذلك إلى أن السباحون يحركوا أذرعهم بهذه الطريقة لكي يدفعوا اكبر كمية من الماء إلى الخلف خلال هذه المسافة. نتج عن هذا ما يشبه الحرف (S) بالإنكليزية تحت و بجانب أجسامهم و التي  أطلق عليها (نظرية عمل التموج للخلف)  Theory of weaving back  والرسم التوضيحي هذا يؤشر إلى أن (Mark Spitz) يحقق قمتين في التعجيل، في الضربة الواحدة ،الأولى بسرعة ‏10قدم/ثانية والثانية بحدود 3قدم/ثانية. من خلال هذا التموج نسبة  إلى بطل اولمبي أخر في هذا المجال هو (John Kinsella).

 

 

إن السبب المنطقي وراء عمل الذراع القوسي  و على شكل (S) و ترك سحب اليد باستقامة للخلف يكمن في الجهد الكبير الذي يقوم به السباح لتعجيل الماء الساكن منذ لحظة سحبه إلى وبقدر صغير في الوقت الذي تقوم الذراع بالحركة القوسية و بشكل عملي بملئ الكف بالماء ضد الزخم و بالاتجاه الخلفي حيث أن السباحين لا يستطيعون الاستمرار بالدفع إلى الخلف بنفس القوة إلا إذا عجلوا من سرعة الذراع أكثر من سرعة اتجاه الماء إلى الخلف ، و انه عن طريق تغيير اتجاه أيديهم  (درجة ميلان الكف)  يمكن أن يربح السباحون الماهرون محيط مائي جديد أو غير مضطرب  لكي يقوموا بعمل الدفع ضده مما يتيح للسباح ربح قوة دفع أكثر مع قوة عضلية اقل و ذلك عن طريق انسيابية الحركة للمجال الأكبر الذي يحدث عن طريق الحرف (S). (ويمثل الشكل الأتي حركة الذراع إثناء جميع مراحلها)  

 

 

الصفحة الرئيسة | عن الاكاديمية | مكتبة الاكاديمية | المجلات العلمية | الكتب العلمية | المنتدى الرياضي | روابط مفيدة | الاعضاء | المؤسسات | للاتصال بنا | English

جميع الحقوق محفوظة للأكاديمية الرياضية العراقية 2006

www.iraqacad.org