الصفحة الرئيسة | عن الاكاديمية | مكتبة الاكاديمية | المجلات العلمية | الكتب العلمية | المنتدى الرياضي | روابط مفيدة | الاعضاء | المؤسسات | للاتصال بنا | English

تأثير التغذية الراجعة اللفظية في التعلم الحركي

دراسة في PET الرسم التخطيطي عن طريق انبعاث البوزيترون*

" المناطق التي يصلها الدم في اقسام الدماغ عند التغذية الراجعة "

ترجمة: الدكتور عمر محمد الخياط

حزيران 2005

- ملخص الدراسة:

 
 

   الغرض من هذه الدراسة هو معرفـة الميكانيكية الاساسية للدماغ عند تأثير التغذية الراجعة في التعلم الحركي. فقد قمنا بقياس فعالية الدماغ باستخدام PET خلال القيام بعمل واجب رسم خط عن طريق التغذية الراجعة اللفظية أو بدون اعطاء تغذية راجعة لفظية، مثال: معلومات حول دقة الانجاز، معدل الخطأ في الاستجابة كان اعلى أو اقل ونسبة دقة الاستجابات الصحيحة تحت التغذيـة الراجعة اللفظية أو عند غيابها. ثم تصوير نشاط من مناطق الدماغ التالية: الحسية الحركية، الحركية التكميلية، الجبهة اليمنى، المنطقة الصدغية وقشرة الدماغ الخلفية والقاعدة العصبيـة اليسرى خلال واجب رسم الخطوط. وتم ملاحظة زيادة في نشاط بعض المناطق الدماغية بعد التعلم وهي الجبهة الامامية اليمنى، وقشرة الدماغ القنالية وقشرة الطوق الامامية، والجهة اليمنى السفلى الخلفية عند اعطاء معلومات تغذية راجعة في كيفية وجوب تصحيح الاخطاء من قبل الاشخاص. وأشرت نتائج البحث ان هذه المناطق من الدماغ ربما تلعب دوراً مهماً في نتائج المعرفة التي تقدم خلال التعلم الحركي بتغذية راجعة مناسبة، ربما تسهل التعلم الحركي.

 

 الرموز والمختصرات المستخدمة في الدراسة:

- جهاز التخطيط (PET) = Positron Emission Tomography

- قياس كمية الدم التي تجري في منطقة المخيخ  (rCBF) = regional cerebral blood flow

- بدون تغذية راجعة NF = no-feedback

- واجب نهاية التعلم، وهو نفس الواجب (NF) ما عدا ان هذا الواجب له وقت محدد لانجاز الواجب AL = after learning

- تغذية راجعة للخطأ أو للصح بعد اكمال رسم الخط GF = global feedback

- تغذية راجعة جزئية PF = partial feedback

- تغذية راجعة دقيقة EF = exact feedback

 
Web www.iraqacad.org

-  المقدمة:

    ان المعرفة بالنتائج هي نوع من التغذية الراجعة (KR) تسهل عملية التعلم وهي دائماً الحافز الجيد للعديد من الانجازات في حياتنا اليومية. تجارب علم النفس الاولية (ثورندايك،1931-1934، تروبيرج وكاسن،1932) اظهرت ان اعطاء تغذية راجعة بطريقة معرفة النتائج في الحال سوف تحسن من الانجاز خلال عملية تعلم الواجبات الحركية. والسؤال هنا كيف يتم تقديم (KR) وتأثيره على الدماغ؟ هذا هو السؤال المهم ولم تتم دراسته بصورة مفصلة لحد الان.

    في دراسة اجريت على القرود فسلجياً عصبيا، إذ تم اثارة الاعصاب في المنطقة المخططة الامامية (شولتر واخرون،1992) ومحجر القشرة الامامية (ثورب واخرون،1982) للاستجابة إلى عملية الانجاز بوساطة التغذية الراجعة. واجريت دراسات على البشر ضمت التصور الذي يحدث في الدماغ في تراكيب القشرة الدماغية وتحت القشرة الدماغية التي تشارك ضمناً في عملية فهم التغذية الراجعة (سنزو ورونالد،1992، جنكز واخرون،1994، كواشيما واخرون،1995، 1998، كارين واخرون،1995، كرفنون واخرون،1992، سبنزو واخرون، ويبر واخرون،1997، انيو واخرون،1997، جيوتيز واخرون،1997، فان ميير،1998، كريس واخرون،1998)، ومن عملية الفهم العلنية الواضحة (ديون واخرون،1996، كرفتون واخرون،1994، هيكوساما واخرون،1996، هازلتين واخرون،1997)، من عملية التعلم الحركي. على اية حال لحد معرفتنا بكل هذه الدراسات لم تحقق بصورة نظامية كاملة من ميكانيكية الدماغ على اساس تأثير التغذية الراجعة نوع (KR) خلال التعلم الحركي.

    تم من هذه الدراسة قياس كمية الدم (rCBF) التي تجري في منطقة المخيخ باستخدام التصوير بجهاز Positron Emission Tomography (PET) خلال اداء واجب رسم خطوط (ثورندايك،1931)، عند اعطاء أو عدم اعطاء معلومات تغذية راجعة حول اداء الواجب، ولأجل التحقق من التأثيرات الاساسية للتغذية الراجعة على التعلم الحركي، وعلى عملية التعلم ككل. تم اعطاء المعلومات للاشخاص لانجاز واجبين بدون تغذية راجعة، وواجب في بداية التجربة NF والواجب الآخر في نهاية الواجب AL والواجب هو رسم خطوط. كذلك تم اعطاء ثلاث واجبات بوساطة التغذية الراجعة، الواجب الاول: رسم خط تحت تغذية راجعة شاملة لأجل معرفة فيما إذا كان رسم الخط بالتغذية الراجعة اللفظية في حدود الخطأ المسموح به اولاً. والواجب الثاني: واجب رسم الخط تحـت تغذية راجعة جزئية، لأجل معرفة فيما إذا كان الخط أطول أو اقصر من الطول الذي يحدد للشخص. أما الواجب الثالث: فهو واجب رسم خط بدقة عالية لمعرفة تأثير التغذية الراجعة على دقة المعلومات ومدى الخطأ.

 

-  الادوات والطرائق:

    تسعة اشخاص من الذكور تطوعوا لهذه الدراسة ويستعملون اليد اليمنى (اعمارهم تتراوح من 19-25 سنة). تم اخذ الموافقة التحريرية وطبقاً لدليل حقوق الانسان، (هلسنكي،1964) تم قياس تدفق الدم (rCBF) باستخدام جهاز التخطيط (PET). من هذه الدراسة تم الرسم التخطيطي للدماغ بوضع غطاء على قشرة الدماغ فقط وعدم وضعه على منطقة المخيخ بسبب محدودية مسار كاميرة جهاز (PET). يبدأ الجهاز بالرسم حال وصول المادة المشعة في الدم إلى الدماغ والتي تكتشف بوساطة جهاز الكشف المثبت على كاميرة (PET) ولمدة تستمر لمدة (60) ثانية.

 

-  اجراءات الاختبار:

    تم اجراء الاختبار من وضع الاستلقاء لجميع الاشخاص داخل جهاز (PET) مع اغلاق العين بوضع شريط من القطن عليها. تم تثبيت الرأس بوساطة غطاء مثبت داخل جهاز (PET). وتم وضع لوح للكتابة على بعد (40سم) أمام كل شخص (الشكل 1). وتم تثبيت ورقة على هذا اللوح مقسمة إلى خطوط خفيفة كل (5 ملم) وخطوط سميكة كل (10سم). وطلب من الاشخاص مسك القلم باليد اليمنى خلال التجربة. كل شخص نفذ اربع واجبات في رسم خطوط من وضع الراحة مع التصوير (الجدول 1). يبدأ الشخص بالرسم بوساطة كلمة (Hi) بعد ان يضع الباحث يد الشخص على اللوحة. بعد الانتهاء من هذا الواجب (NF) والذي يكون بدون تغذية راجعة، بعد ذلك ينتقل الباحث إلى اعطاء الواجب الاول برسم خط طوله (10سم) من اليسار إلى اليمين حالاً بعد سماع كلمة (Hi) من الباحث. بعد اكمال الواجب يعطي الباحث كلمة (OK) لكي يرجع الشخص يده إلى بداية اللوحة. وعند رجوع يد الشخص إلى البداية كان الفرق قد بلغ (1 ملم) عن بداية الخط الاول ولا يحسب خطأ. يتم تقدير ذلك من الخطوط المرسومة على الورقة ذات الخطوط الخيفة والسميكة. ان الكلمة التعليمية (OK) تعطى للفصل بين الخطوط ورجوع الشخص إلى الرسم منذ البداية، يستمر الواجب حتى نهاية التصوير بجهاز (PET)، ان التغذية الراجعة للواجب الاول (GF) هو خطأ أو صح بعد اكمال رسم الخط (خطأ اقل من 9.8 إلى 10.2 سم، وصح إذا كان الرسم ضمن هذا القياس). الباحث هو الذي يقدر طول الخط. أما التفاصيل الاخرى فهي نفسها في واجب (NF) مثل كلمة البداية والرجوع وغيرها. أما الواجب الثاني فهو واجب التغذية الراجعة الجزئية (PF)، تعطى ثلاث كلمات تغذية راجعة وهي قصير، وطويل، وصح تعطى هذه الكلمات بالتسلسل إذا كان طول الخط اقل من (9.8) اكثر من (10.2) سم أو في حدود الخطأ المسموح به (أي بينهما) وهو (2سم). أما التفاصيل الاخرى فهي نفسها في الواجب السابق (NF). وفي واجب التغذية الراجعة الثالث والذي هو التغذية الراجعة الدقيقة (EF) حيث تكون الكلمة (صح) إذا كان الخط بين (9.8) إلى (10.2) سم أما خارج هذا المدى فتحدد المسافة عن طريق تغذية راجعة لفظية مثلاً (10ملم) أقل أو اقصر أو (15ملم) (1.5سم) اطول من الخط. وبقية التفاصيل الاخرى مماثلة للواجب (NF). وبعد الانتهاء من هذه الواجبات الثلاث ينفذ كل شخص واجب نهاية التعلم (AL)، وهو نفس الواجب (NF) ما عدا ان هذا الواجب له وقت محدد لانجاز الواجب بينما لا توجد مثل هذه الفترة في الواجب (NF). بعد الانتهاء من الواجبات الخمسة طلب من الاشخاص الراحة بصورة تامة لتصوير الدماغ في هذه الحالة، وبهذه تنتهي العمليات التصويرية الستة.

 

 

        ولأجل ترتيب تسلسل الواجبات تم تصوير حالة الراحة (PET) أو عند نهاية القياسات بسرعة تصويرية مقدارها (30 اطار/ثانية، أي 30 صورة في الثانية الواحدة) خلال قياس (PET) عند قياس الاشخاص بالواجبات. تم تحليل الخطوط وتسجيل القياسات الدقيقة للخطوط لمعرفة الاخطاء في الخطوط وقياس النسبة المئوية للاستجابات الصحيحة. والخطأ في الرسم هو الخطأ المطلق ن القياس المعياري وهو (10سم). ولحساب النسبة المئوية وضعنا مدى للخط وهو مدى قبول مقداره (0.2سم) (9.8-10.2سم). في هذه الدراسة تم تخمين تأثير التعلم لكل واجب بوساطة مقارنة معدل الاخطاء في الطول للمحاولات الخمس مع المحاولات الخمس الاخيرة.

 

 

-      تحليل البيانات الصورية:

        طبقت كل صورة اخذت جهاز (PET) باستخدام التسجيل الصوري الاتوماتيكي (AIR) Automated Image Registration (وودز وآخرون،1998) وتحويلها إلى صورة مغناطيسية (شورمان وآخرون،1996). تحول صورة لكل شخص إلى صورة رنين مغناطيسي (MRI) Magnetic Resonance Image، وضعها بالحجم الطبيعي للدماغ، ومطابقة هذه الصورة مع ألاطلـس المصور لدماغ الانسان Human Brain Atlas (HBA) مصور اوتوماتيكياً (AIR). يتبعه تطبيقات للصور بابعادها الثلاث بوساطة جهاز الكومبيوتر (فرنستون وآخرون،1995) تم استعماله للصقل والتحليل الاحصائي. وتم استخدام فلتر كاسيان ذو الابعاد الثلاث بنصف طاقته القصوى (20ملم). وبعد تحديد تصميم المصفوفة المناسبة لمتغيرات جريان (rCBF) الذي انتج بوساطة واجبات التجربة المختلفة، تم تقيمه بوساطة الانموذج الخطي العام ونظرية الحقول لكاسيان (فرستون وآخرون،1995). من هذا يتم انتاج وحدات منسجمة لايجاد قيمة (t) الاحصائية وتحويلها إلى توزيع طبيعي لاعطاء قيمة (z)، والتي يتم اختبارها عند مستوى دلالة 0.05) تستعمل هذه الدراسة للتحليل الاقتراني (بريس وفرستون،1996) لمقارنة واجب مع واجب آخر.

 

-      النتائـــج:

        "السلــوك" هو معدل الاخطاء في الطول، والنسبة المئوية هي معدل مقارنة الاستجابات الصحيحة، ومعدل الاخطاء في المحاولات الخمسة الاولى والمحاولات الخمسة الاخيرة تم تلخيصها في الجدول (2). ومعدل مجموع الاخطاء والنسبة المئوية للاستجابات الصحيحة كانت ذات فروق معنوية مختلفة بين الواجبات (F= 8,19 عند مستوى دلالة 0.001)، وF=20.2 عند مستوى 0.00001 بصورة متتالية في تحليل التباين ANOVA)، معدل الاخطاء في واجبات AL، NF، EF كانت معنويتها اقل من واجب NF (عند مستوى 0.05، 0.005، 0.005 بصورة متتالية في اختبار t) بالاضافة إلى ان معدل مجموع الاخطاء في واجب PF وواجب EF كانت أقل معنوية من تلك في واجب GF (عند مستوى 0.001، في اختبار t المزدوجة). ومعدل النسبة المئوية للاستجابات الصحيحة من واجب PF وEF كانت معنية اكبر من تلك في الواجب NF (عند ميستوى 0.00001، 0.0005 بالتعاقب في اختبار t المزدوجة). ومعدل الاخطاء خلال المحاولات الخمسة الاولى في واجبات GF، PF، EF كانت معوية اقل من الاخطاء في المحاولات الخمس الاولى (عند مستوى 0.05 ، 0.05، 0.001 بالتعاقب عند اختبار t المزدوج)، بينما لم يتم ملاحظة التحسن في حال الواجبات NF، وAL الشكل (2).

 

 

-      نشاط الدماغ:

        الجدولين (3) و(4) يلخص البناء التشريحي، احداثيات تالارج Talairach (تالارج، وتورنوكس،1988) وقيم (z) لنشاط كل واجب من رسم الخط مقابل النشاط في وقت الراحة كذلك مقارنات واجب مقابل واجب آخر بالتعاقب.

 

 

        مقارنات الواجبات مع وقت الراحة، في واجب NF تنشيط مناطق الدماغ في الجانب الايسر الحركي الحسي (الجانب المعاكس للحركة)، وهي الباعث الخلفي الحركي الايسر، الحركي التكميلي، المنطقة الخلفية اليسرى العلوية، منطقة الجبهة اليمنى، الجانبين الخلفيين الصدغ والقشرة الطوقية الامامية وقاعدة الاعصاب اليسرى. نفس المناطق المذكورة سابقا تم تنشيطها خلال انجاز الواجبات الاربعة السابقة في رسم الخطوط. نشاهد هذه المناطق لها علاقة الكلمات التعليمية السمعية لرسم الخط باليد اليمنى للشخص الخاضع للتجربة. بالاضافة إلى النشاط المعنوي في منطقة القشرة القنالية اليمنى خلال انجاز واجب AL والواجبات الثلاث الاخرى مع التغذية الراجعة.

        عند مقارنة واجب (AL-NE) اظهر نشاط معنوي في مناطق الجبهة اليمنى والقشرة القنالية وقاعدة الاعصاب اليمنى (الشكل 3). واظهرت أيضاً مقارنات (GF-NF)، (PF-NF) و(EF-NF) نشاط من نفس المناطق الخلفية السفلى اليمنى ومنطقة الاعصاب الاساسية اليسرى (قاعدة الاعصاب) وكان معنويا أيضاً.

        واظهرت مقارنات (GF-AL)، (PF-AL)، و(EF-AL) نشاطات في نفس المناطق في الجانب الايمن الاسفل الخلفي وقشرة الطوق الامامية (الشكل B4 و C4). واظهرت هذه المناطق علاقة نشاط الدماغ بعملية الانجاز بالتغذية الراجعة كذلك اظهرت مقارنة (EF-NF) نشاك معنوي في الجانب الايسر للقشرة الصدغية العليا (الشكل A4). وقد تم التحقق من النشاط المحدد لواجبات التغذية الراجعة عن طريق المقارنة الاقترانية لكل من (PF-GF) مع (PF-EF)، و(EF-GF) مع (EF-PF)، و(GF-EF) مع (GF-PF)، المقارنة الاقترانية لواجبات (PF-EF) مع (PF-GF) اظهرت وجود نشاط محدد لواجب PF، ولكنها اظهرت نشاط معنوي من التلفيفة الصدغية الوسطى اليمنى (الشكل A4). واظهرت المقارنة الاقترانية لواجبات (EF-PF) مع (EF-GF) نشاط محدد في واجب EL لكنها اظهرت نشاط معنوي في القشرة الصدغية العليـا اليسرى (الشكل A4). ولم يكتشف أي نشاط معنوي عند المقارنة الاقترانية بين واجبات (GF-PF) مع (GF-EF).

 

 

الشكل (3) : الفعالية الاحصائية المعنوية خلال واجب AL كما تم مقارنته مع الواجب NF.

الشكل (4) : الفعالية الاحصائية المعنوية خلال الواجب EF كما تم مقارنته مع الواجب AL.

الشكل (5) : شكل الطبقة الخارجية من SPM يظهر فيها الصورة A واجب PF وB واجب EF.

 

-      المناقشـــة:

        السلوك: العمليات الاحصائية خفض معنويا من معدل الاخطاء خلال قياسات (PET) والتي تم ملاحظتها في حالة الواجبات GF، PF، وEF. والتي لم تظهر في حال الواجبات NF، AL لهذه الدراسة. هذا يؤثر على ظهور التعلم الحركي خلال القياسات المأخوذة من (PET) خلال الانجاز بوساطة التغذية الراجعة التي تسهل من عملية التعلم الحركي. بالاضافة إلى ان معدل الاخطاء احصائياً ذات دلالة معنوية عالية والنسبة المئوية للاستجابات الصحيحة ذات دلالـة احصائية واطئة. خلال الواجب GF من خلال الواجبات PF وE. واشرت نتائج معلومات التغذية الراجعة الجزئية والدقيقة تسهل من عملية التعلم الحركي بينما كانت التغذية الراجعة الشاملة اقل تأثيراً. وجاءت نتائجنـا منسجمـة مع النتائـج التي اوجدتها التجربة السايكولوجية التي قام بهـا (تروبـرج وكاسن،1932)، والتي اشار فيها إلى ان التغذية الراجعة المناسبة هي الأكثر أهمية في تحسين التعلم الحركي.

        في هذه الحالة لم يلاحظ التعلم الحركي خلال قياسات (pet) في واجب AL، وان معدل الاخطاء والنسبة المئوية للاستجابات الصحيحة كانت احصائياً ذات معنوية عالية وواطئة بالتعاقب عن تلك في انجاز الواجب PF. وتؤشر النتائج ان التعلم الحركي يظهر خلال انجاز الواجبات الثلاث التي نفذت قبل الواجب AL، ان رسم طول الخط يعاد مبدئيا بوساطة الذاكرة لتعيين حيز الطول والذي تم الوصول إليه خلال الانجازات السابقة. من المهم ان تلاحظ ان معدل الاخطاء للمحاولات الخمس الاولية للواجب GF كانت اعلى من الواجب NF والانحراف المعياري لمعدل اخطاء الواجب GF أيضاً اعلى من تلك الواجبات PF، EF، AL وهذه النتائج ربما صادرة عن الخصوصية الجوهرية للتغذية الراجعة، الذاكرة والاستعداد الحركي من القشرة الدماغية لتعلم الواجب. وعلى العموم فان التغذية الراجعة لها سلسلة فورية من التحضيرات للحركة القادمة (التالية)، باستخدام الذاكرة العاملة. ويصبح هذا جزء من المكونات الاساسية للبرامج الحركية. وفي حالة الواجب GF وخلال فترة الرسم (30 ثانية)، لم يكن النشاط في المناطق الدماغية علاقة بعزل معلومات التغذية الراجعة وهذا يعني انه خلال المحاولات الخمس الاولى من واجب GF يمتلك الشخص عملية ادراك اضافية تهتم بعملية الاختيار وتتفوق على التغذية الراجعة، وان ملاحظة الخط من خلال كلمات التغذية الراجعة الصح والخطأ، وظهور التعلم الحركي من واجب GF بعد ان يتوصل الشخص بطريق الصدفة إلى الاستجابات الصحيحة.

 

-      علاقة نشاط الدماغ بالتغذية الراجعة بطريقة معرفة النتيجة (KR):

        من هذه الدراسة تم ملاحظة المعنوية الاحصائية لنشاط المنطقة الخلفية والقشرة الطوقية الامامية عند مقارنة الواجبات (GF-AL)، (PF-AL) و(EF-AL). إذ كانت المعلومات الداخلة بوساطة حاسة السمع إلى الدماغ وناتج الحركة هي القوة التي توازن بين واجبات التغذية الراجعة الثلاث وبين واجب AL كما ورد في الجدول (1). بالاضافة إلى مشاركة مناطق الدماغ في استمرارية بناء الذاكرة لتصور الحيز المكاني لطول الخط والذي يمكن الحصول عليه من خلال واجبات التغذية الراجعة الثلاث، وكذلك من خلال واجب AL أيضاً. لذلك أشرت هذه النتائج ان نشاط هذه المناطق له علاقة في عملية اعطاء المعلومات حول الانجاز بالتغذية الراجعة. وهذه النتائج منسجمة مع بحوث ودراسات سابقة قام بها (انيو وآخرون،1998) على جهاز (PET) حيث اظهرت نشاط المنطقة اليمنى الخلفية والقشرة القنالية بعملية اعطاء معلومات تغذية راجعة مرئية. وفي دراسة لـ(برونيه وآخرون،2000) وجدوا بان نشاط القشرة الخلفية اليمنى له علاقة بالتغذية الراجعة الاخبارية. ومن دراسة سابقة حول التصور العصبي، تم اثبات نشاط منطقة القشرة الخلفية خلال سلسلة من التعلم الحركي الذي استخدم فيه حركات الاطراق العليا (سيتز ورونالد،1992، جنكز وآخرون،1994، جيوبتر وآخرون،1997، سيتز وآخرون،1997، فان مير وآخرون،1998). وتم أيضاً اثبات نشاط ي منطقة القشرة الطوقية الامامية خلال التعلم الحركي المشروط (ديبلر وآخرون،1997) كذلك خلال تتابع التعليم الحركي (جيكنز وآخرون،1994، حوبتر وآخرون،1997). ان المعلومات التي استخدمت في دراستنا الحالية هي تغذية راجعة لفظية (شفوية)، انسجمت نتائجها مع الدراسات السابقة واثبتت ان المنطقة الخلفية والقشرة الطوقية الامامية والتي هي جزء من الشبكة القشرية البشرية المستخدمة في انجاز نماذج عديدة للتغذية الراجعة.

        من هذه الدراسة لوحظ نشاط المنطقة الصدغية الوسطى خلال مقارنات الواجبات جميعها مع حالة الراحة المسيطر عليها. بالاضافة إلى وجود نشاط عال جداً في منطقة الصدغ العلوي الايسر وقشرة الصدغ الوسطى خلال واجبات EF و PF بالتعاقب.

        تم ملاحظة نشاط في منطقة الصدغ العلي الايسر في القشرة السمعية الثانية، في الوقت الحاضر اظهرت دراسة (كيواشيما وآخرون،1999) ان النصف الايسر له النشاط الاكثر من منطقة القشرة السمعية عندما يهتم الاشخاص بالاستماع. ونحن نعتبر ان النشاط الواضح في القشرة الصدغية العليا اليسرى خلال واجب EF هي بسبب ان الاشخاص مطلوب منهم توجيه الانتباه الاكثر إلى معلومات التغذية الراجعة الشفوية التي تعطى لهم من قبل الباحث لافهام الاشخاص الواجب عمله بالضبط. وهناك احتمالية آخر يمكن عزوه لهذه الظاهرة في نشاط الصدغ العلوي الايسر خلال الواجب EF هو علاقته بتصميم الواجب.

        من هذه الدراسة لم تكن الشروط كلها متوازية فيما يتعلق بقيادة وادارة تقديم المعلومات اللفظية (الشفوية) (الجدول 1). ومن دراسات سابقة قام بها (اوسلفان وآخرون،1994) لتصوير الاحساس العصبي بوساطة جهاز (PET) لتمييز الطول، اظهرت نشاط القشرة الصدغية الوسطى والتي تكون موقعها في طريق التجويف البصري. ونتائجنا أيضاً اشرت ذلك كبديل للواجبات الاخرى، وربما يتطلب انجاز واجب PF تحديد نشاط الدماغ المستعملة في تصور طول الخط عن طريق النظر. ومن المهم ان نلاحظ ان أثر التعليم عالي جداً خلال واجبات PF وEF قد أثر من خلال الواجب GF. ونحن نفرض أيضاً ان معلومات التغذية الراجعة الدقيقة والجزئية تسهل عملية التعلم الحركي بسبب انها تنشط مناطق ذهنية اكثر من تلك في التغذية الراجعة الشاملة أو بدون اعطاء معلومات تغذية راجعة. ومن هذه الدراسة نجد ان النشاط المحدد من واجبGF لم يلاحظ. وربما هذا ناتج من التغيرات في الانجاز بين الاشخاص خلال الواجب GF، والناتج من التوزيع غير المنسجم للمادة المشعة في الدم لمنطقة الدماغ.

 

-      نشاط الدماغ وعلاقته بالذاكرة الحركية:

        لقد تم ملاحظة نشاط معنوي في مناطق الجبهة الامامية للقشرة القنالية اليمنى والقاعدة العصبية اليسرى عند مقارنة الواجبات (AL-NF). ومنذ الشعور السمعي الواصل للدماغ والاخراج الحركي هو نفسه خلال واجبات AL وNF فان هذه الانشطة لها علاقة وثيقة مع بعض اشكال الذاكرة في التصورات المكانية للاطوال والتي تم الوصول إليها خلال عمليات انجاز سابقة.

        مـن خـلال دراسات سابقة للتصور العصبي تم اثبات نقص جريان الدم (eCBF) في القشرة الجبهية الاماميـة خلال حصص التعلم الحركي (جكنز وآخرون،1994، بنيت وآخرون،1996، ويبر وآخرون،1997). هذه النتيجة تتوافق مع نظرية سابقة في وظيفة القشرة الجبهية الامامية من الثديات والتي تشمل الانسان والقرود، وتسمى نظرية عمل ذاكرة الفص الامامي للدماغ Working-Memory Theory of the Frontal Lobe (كولدمان راك،1988، 1995). ولكن هذا لا ينسجم مع نتائج دراستنا الحالية. وعلى اية حال فقد تم اثبات انه خلال انواع عدة من التعلم المتسلسل يميل جريان الدم (rCBF) إلى الزيادة عندما يتم الحصول على معلومات واضحة (ديون وآخرون،1996، كرفتون وآخرون،1997). كذلك اثبتت (جيوبتر وآخرون،1997) ان القشرة الجبهوية تنشط عندما يعطى للاشخاص كلمات تنبيه إلى انجازه التعليمي المتسلسل.

        أثبتت (أونيو وآخرون،1996) بأن النشاط في القشرة الجبهوية الجانبية يظهر عندما يتطلب الواجب فعالية ارشادية أو معالجة مكانية للاشياء. بالاضافة إلى وظيفة مهمة اخرى للقشرة الجبهوية الامامية هي الذاكرة المكانية والتي تم اثباتها في دراسات على مخ القرود (كولدمان راك،1987). ونحن نفترض ان نشاط المنطقة الجبهوية الذي تم ملاحظته من هذه الدراسة له علاقة واضحة بالتصور المكاني لرسم الخط.

        من المثير ان نلاحظ علاقة نتائجنا بنتائج دراسة سابقة في جهاز (PET) قام بها (برونيه وآخرون،2000) اشرت أيضاً وجود نشاط في المنطقة الجبهوية اليمنى بالاضافة إلى نشاط في الجيب الجبهوي الايمن والقشرة الجبهوية الجانبية وله علاقة بالتغذية الراجعة التشكيلية وتأثير التعلم. ومن هذه الدراسة تم تحديد النشاط الجبهوي في القشرة الامامية الظهرية، وهي ناتج عن واجب AL مقابل NF، اشارتا إلى تأثير هذه النشاطات التي لها علاقة بتأثير التعليم وليس بعملية الانجاز بوساطة معلومات التغذية الراجعة. وربما لا نجد مركز نشاط في الجيب الجبهوي حتى لو استعملنا مستوى احصائي معنوي قليل أو تصور زماني قليل.

        من هذه الدراسة نجد ان النشاط في منطقة الاعصاب الرئيسة خلال الواجبات AL، GF، PF، وثب قد حدد مكانه بصورة رئيسة في رأس (Caudate Nucleus). ومنذ ان لاحظنا ان هذا النشاط ليس في واجب AL فقط بل في واجبات التغذية الراجعة الثلاث. اشرت نتائجنا بان نشاط الاشخاص ربما له علاقة بالتعلم الحركي. وهذه النتائج منسجمة مع تلك التي اثبتها دراسة سابقة في التصور العصبي البشري والتي اظهرت وجود زيادة في فعالية (Caudate Nucleus) خلال تعاقب التعلم الحركي الواضح (روش وآخرون،1995، 1997). وارتباط التعلم بالصور الحركية (توني وباسنكام،1999). بالاضافة إلى ان في هذه الدراسة تم معرفة النشاط في المنطقة الجبهوية والذي يعد هدف (Caudate Nucleus) والتي تكون نظام الدماغ، وخلاصة معنى تسهيل وظائف الادراك (الكسندر وآخرون،1990) والتي تشارك في نشاطها مع (Caudate Nucleus).

        بالرغم من عدم وجود أي مدخلات مرئية عن طريق العين خلال انجاز الواجبات في الدراسة الحالية، لاحظنا وجود نشاط ذو دلالة معنوية في القشرة القنالية. وهذا يعني ان الشخص عندما يفحص عينة، تظهر فعالية في منطقة القشرة القنالية المسؤولة عن حاسة البصر وهي ضرورية في انجاز رسم الخط. وفي دراسة مستقلة اخرى لنشاط قشرة حاسة البصر اثبتت بوساطة جهاز (PET) تم التحقق منها بوساطة التعلم بالصورة الحركية (كواشيما وآخرون، 1995), لذا فنحن نخمن ان الاشخاص ربما يتحققون أو يستخدمون بعض الصور الداخلية المرئية للاستدلال على طول الخط الذي يرسمونه واعينهم مغلقة.

_______________________

* البوزيترون : جسم دون الوزن الذري له نفس الكتلة.

المصدر : The Effect of Verbal Feedback on Motor Learning (A PET Study), By: Ryuta Kawashima, Nobumoto Tajima, Hajime Yoshida, Katsuo Okita, Takeo Sasaki, Torsten Schormann, Akira Ogawa, Hiroshi Fukuda, & Karl Zilles. Neuro Image 12, 698706 (2000), Received April 10, 2000, Copyright by Academic Pres.

 

العودة الى بداية الصفحة

الصفحة الرئيسة | عن الاكاديمية | مكتبة الاكاديمية | المجلات العلمية | الكتب العلمية | المنتدى الرياضي | روابط مفيدة | الاعضاء | المؤسسات | للاتصال بنا | English

جميع الحقوق محفوظة للأكاديمية الرياضية العراقية 2005

www.iraqacad.org